كـلـمة الـناظـر

      17 / شـوال / 1427

بسم الله الرحمن الرحيم

 

الحمد لله رب العالمين، الصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه ومن ابتعهم بإحسان إلى يوم الدين، وبعد:

فمدارس العلوم الشرعية بأحضان طيبة الطيبة، هذا الصرح الشامخ والمعهد الباذخ، لم تولد من فراغ ولم تصل إلى ما وصلت إليه بيسر وسهولة بل صاحب ذلك الكثير من الجهد والفكر والعرق، حتى أصبحت اليوم بحمد الله منارة علم ومعهد تعليم بكل ما تحمل هذه الكلمة من معنى.

تأسست المدرسة عام 1340هـ على يد مؤسسها السيد / أحمد الفيض، وظل يتعهدها رعايته حتى وفاته رحمه الله عام 1358هـ حيث تسلم المسؤولية ابن أخيه السيد حبيب محمود أحمد فتعهدها برعايته وحسن إدارته وعلى يديه تطورت المدارس علمياً وإدارياً وعمرانياً حتى أصبحت معلماً حضارياً تقوم على أحدث أسس التعليم وأساليب التطوير والتحديث.

ويعد رحيل السيد حبيب رحمه الله عام 1423هـ، استمرت المدارس بالنهوض والازدهار والعطاء متوكلة في جميع شؤونها على الله تعالى وطالبة من الله العون والتوفيق.

وأنا في هذه المقدمة حين أتحدث عن المدارس لا أقصد من ذلك الحديث عن مفاخرها وتتبع أمجادها بقدر ما أقصد التعريف بها وإظهارها للعام والخاص، وإبراز الدور العظيم الذي اضطلعت به خلال تاريخها الطويل على مدى سبعة وثمانين عاماً من العطاء والبذل، على أسس صلبة قوية ورؤية شمولية متكاملة، ومن جهة أخرى إلقاء الضوء على عشرات الآلاف الذين كانوا لبنات صالحة تسلم العديد منهم أعلى المناصب القيادية والعلمية والاجتماعية في الدولة وفي مختلف مناحي العلم والمعرفة، وبذلك حققت المدارس الهدف المنشود من تأسيسها، "وهو تخريج جيل من أبناء المدينة المنورة لمشرفة قادر على خوض غمار الحياة ومسلح بما يفيده في دنياه وأخراه ".

واليوم لا يسعني إلا أن أحمد الله سبحانه وتعالى على ما وصلت إليه المدارس من تقدم وازدهار وأشكره على ما خولني جل وعلا من تقلد نظارتها والإشراف عليها، وأسأله سبحانه وتعالى التوفيق والمقدرة على النهوض بها قدماً إلى الأمام، شاكراً ومقدراً لجميع منسوبيها جهودهم المبذولة وتفانيهم الخفي، متمنياً لهم كل توفيق ونجاح، ولكل من اطلع على موقع المدارس السعادة والهناء، والله ولي التوفيق.

الناظر والمشرف العام

على مدارس العلوم الشرعية بالمدينة المنورة

الدكتور/ أحمد بن حبيب محمود أحمد

المدينة المنورة في 22/2/1427هـ

أحمد بن حبيب محمود أحمد

من موقع: مدارس العلوم الشرعية بالمدينة النبوية