الصفحة الرئيسة | حـول المدرسة | الأسـاتـذة | نتائج الطلاب | أنشطة الطلاب | لـوحـة الشـرف | ألبوم الصـور | أرشيف الأخبار | المقـالات | اتـصـل بنـا
أهداف المدرسة  

النظام الداخلي لمدارس العلوم الشرعية 

أهداف وأسس التعليم العام في المملكة العربية السعودية

تمهيد:

سياسة التعليم في أي دولة من الدول هي الإطار العام الذي يحدد الغايات والأهداف العرليقة للتعليم والمصادر التي تعتمد عليها لاشتقاق تلك الأهداف، والوسائل التي ينبغي اتباعها لتحقيقها سواء أكانت خططاً أو إجراءات عامة تصف تنفيذ تلك الخطط.

والسياسة التعليمية في المملكة العربية السعودية تنبثق من الشريعة الإسلامية التي تدين بها الدولة وتعدها مصدراً لكل النظم المعمول بها في المملكة سواء في شئون الحكم أو العمل أو الحياة في شتي مجالاتها ومناحيها.

والمدرسة هي مؤسسة تربوية اجتماعية ذات رسالة نبيلة.. وهي أساسي بناء الفرد والمجتمع وتكوين شخصيته وتربيته وتزويده بالقيم الإسلامية وبالمثل العليا وإكساب المعارف والمهارات التي تساعده على الإسهام في بناء مجتمعه وتنمية وتطويره عملياً وثقافياً واقتصادياً وحضارياً وسلوكياً وذلك وفق ما جاء بسياسة التعليم بالمملكة ويشمل هذا الموضوع الأهداف المحددة لكل من مراحل التعليم الابتدائي والمتوسط والثانوي كما يلي:

أولاً: أهداف التعليم الابتدائي:

1. تعهد العقيدة الإسلامية في نفس الطفل ورعايته بتربية إسلامية متكاملة في خلقه وجسمه وعقله ولغته وانتمائه إلى الأمة الإسلامية.

2. تدريبه على إقامة الصلاة وأخذه بآداب السلوك الفاضل.

3. تنمية المهارات الأساسية المختلفة وخاصة المهارات اللغوية والمهارة العددية والمهارات الحركية.

4. تزويده بالقدر المناسب من المعلومات في مختلف الموضوعات.

5. تعريفه بنعم الله عليه في نفسه وفي بيئته الاجتماعية والجغرافية ليحسن استخدام العلم وينفع نفسه وبيئته.

6. تربية ذوقه البديعي وتعهد نشاطه الابتكاري وتنمية تقدير العمل اليدوي لديه.

7. تنمية وعيه ليدرك ما عليه من واجبات وماله من الحقوق في حدود سنة وخصائص المرحلة التي يمر بها وغرس حب وطنه.

8. توليد الرغبة لديه في الازدياد من العلم والعمل الصالح وتدريبه على الاستفادة من أوقات فراغه.

9. إعداد الطالب لما يلي هذه المرحلة من مراحل حياته.

ثانياً: أهداف التعليم المتوسط:

المرحلة المتوسطة مرحلة ثقافية عامة غايتها تربية الناشئة تربية إسلامية شاملة عقيدته، وعقله وجسمه وخلقه يراعي فيها نموه وخصائص الطور الذي يمر به وهي تشارك غيرها في تحقيق الأهداف العامة من التعليم.

وفيما يلي أهداف هذا التعليم:

1. تمكين العقيدة الإسلامية في نفوس الطلاب وجعلها ضابطة لسلوكه وتصرفاته وتنمية محبة الله وتقواه وخشيته في قلبه.

2. تزويده بالخبرات والمعارف الملائمة لسنه حتى يلم بالأصول العامة والمبادئ الأساسية للثقافة والعلوم.

3. تشويقه إلى البحث عن المعرفة وتعويده التأمل والتتبع العلمي.

4. تنمية القدرات العقلية والمهارات المختلفة لدى الطالب وتعدها بالتوجيه والتهذيب.

5. تربيته على الحياة الاجتماعية الإسلامية التي يسودها الأخاء والتعاون وتقدير التبعية وتحمل المسئولية.

6. تدريبه على خدمة مجتمعه ووطنه وتنمية روح النصح والإخلاص لولاة أمره.

7. حفز همته لاستعادة أمجاد أمته المسلمة التي ينتمي إليها واستئناف السير في طريق العزة والمحبة.

8. عويده الانتفاع بوقته في القراءة المفيدة واستثمار فراغه في الأعمال النافعة، وتصريف نشاطه بما جعل شخصيته الإسلامية مزدهرة قوية.

9. تقوية وعي الطالب ليعرف – بقدر سنة – كيف يواجه الإشاعات المضللة والمذاهب الهدامة والمبادئ الدخيلة.

10. إعداده لما يلي هذه المرحلة من مراحل الحياة.

ثالثاً: أهداف التعليم الثانوي:

للمرحلة الثانوية طبيعتها الخاصة من حيث حق الطلاب وخصائص نموهم فيها وهي تشمل ألواناً من التوجيه والإعداد وتضم فروعاً مختلفة يلتحق بها حاملو الشهادة المتوسطة وفق الأنظمة التي تضعها الجهات العامة للتربية والتعليم بالإضافة إلى ما تحققه من أهدافها الخاصة وتتمثل أهداف هذه المرحلة فيما يلي:-

1. متابعة تحقيق الولاء لله وحده وجعل الأعمال خالصة لوجهه، ومستقيمة في كافة جوانبها – على شرعه.

2. دعم العقيدة الإسلامية التي تستقيم بها نظرة الطالب إلى الكون والإنسان والحياة في الدنيا والآخرة وتزويدهم بالمفاهيم الأساسية والثقافة الإسلامية التي تجعله معتزاً بالإسلام قادراً على الدعوة إليه والدفاع عنه.

3. تمكين الانتماء الحي لأمة الإسلام الحاملة لراية التوحيد.

4. تحقيق الوفاء للوطن الإسلامي العام وللوطن الخاص ( المملكة العربية السعودية )، بما يوافق هذه السن، من تسام في الأفق، وتطلع إلى العلياء، وقوة في الجسم.

5. تعهد قدرات الطالب واستعداداته المختلفة التي تظهر في هذه الفترة، وتوجيهها وفق ما يناسبه وما يحقق أهداف التربية الإسلامية في مفهومها العام.

6. تنمية الفكر العلمي لدى الطالب وتعميق روح البحث والتجريب والتتبع المنهجي واستخدام المراجع، والتعود على طرق الدراسة السليمة.

7. إتاحة الفرص أمام الطلاب القادرين وإعدادهم لمواصلة الدراسة – بمستوياتها المختلفة في المعاهد العليا والشكليات الجامعية، في مختلف التخصصات.

8. تهيئة سائر الطلاب للعمل في ميادين الحياة بمستوى لائق.

9. تخرج عدد من المؤهلين مسلكياً وفنياً لسد حاجة البلاد في المرحلة الأولى من التعليم، والقيام بالمهام الدينية، والعمالة الفنية من زراعية / تجارية / صناعية ) وغيرها.

10. تحقيق الوعي السري لبناء أسرة إسلامية سليمة.

11. إعداد الطلاب للجهاد في سبيل الله روحياً وبدنياً.

12. رعاية الشباب على أساس الإسلام وعلاج مشكلاتهم الفكرية والانفعالية ومساعدتهم على اجتياز هذه الفترة الحرجة من حياتهم بنجاح وسلام.

13. إكسابهم فضيلة المطالعة النافعة والرغبة في الازدياد من العلم النافع والعمل الصالح و استغلال أوقات الفراغ على وجه مفيد تزدهر به شخصية الفرد وأحوال المجتمع.

14. تكوين الوعي الإيجابي الذي يواجه به الطالب الأفكار الهدامة والاتجاهات المضللة.

سادساً: مهام ولي الأمر:

1. متابعة أبنائه في المدرسة وزيارتها للتعرف على مستواهم السلوكي والدراسي.

2. حضور اجتماعات مجلس الآباء والمعلمين والجمعيات العمومية والمشاركة فيها.

3. متابعة مذكرة الواجبات المنزلية والعمل على المتابعة من خلال ملاحظات المعلمين والمرشد الطلابي في هذه المذكرة.

4. إشعار المدرسة بأي مشكلة تواجه الأبناء سواء أكان ذلك عن طريق الكتابة أم المشافهة والتعاون مع المرشد الطلابي وإدارة المدرسة على معالجتها بطرق تربوية ملائمة.

5. إعطاء المعلومات اللازمة للمرشد الطلابي عند الحاجة لها للنظر في مشكلات الأبناء والتعاون على معالجتها والقضاء عليها.

6. استجابة دعوة المدرسة وتشريف المناسبات التي تدعو إليها كالندوات والمحاضرات والجمعيات والمجالس والمعارض والحفلات المسرحية والمهرجانات الرياضية المختلفة.

7. تذكير أولياء أمور الطلاب الآخرين بأهمية تعاونهم مع المدرسة من خلال الاتصال الشخصي أو الهاتفي أو المناسبات الاجتماعية المختلفة.


التاريخ: 17 / شـوال / 1427
أقـســام الموقـع
 
بـــحـــث
 

المقـالات الأخـبــار

القائـمة البريـديـة
 

إضـافــة     حــــذف


الحقوق © متاحة لكل مسلم